مقالات رقم

  • 101

صحيفة عبرية.. الوزير العربي الوحيد: لا غزة ولا إيران… الجريمة في الوسط العربي هي ما يهدد حكومة إسرائيل

صحيفة عبرية.. الوزير العربي الوحيد: لا غزة ولا إيران… الجريمة في الوسط العربي هي ما يهدد حكومة إسرائيل

في المساء الماضي قتل شاب عربي آخر، هذه المرة في الشمال، رقم 94 هذه السنة حسب أحد الإحصاءات، 99 حسب إحصاء آخر. القتل لم يؤثر على حركة المشترين. “أتعرف لماذا لا يخاف اليهود التجول في البلدات العربية؟” يسأل عيسوي فريج، وهو من “ميرتس” الوزير العربي الوحيد في الحكومة. “لأنهم يعرفون بأن لا أحد يمس بهم. عندما يقتل عربي يهودياً، يصبح هذا فجأة قومياً متطرفاً، فيفعلون كل شيء كي يلقون القبض عليه؛ وعندما يقتل عربي عربياً لا يلقون القبض على القاتل، وإذا ما ألقوا القبض عليه، فهذا ينتهي دوماً بعقاب مخفض. لماذا هكذا؟”.

في ساحة بيت فريج كشك حراسة يداوم فيه الحارس 24/7، وهي حراسة لكل وزراء الحكومة دون صلة بالجريمة المستشرية خلف السور. وسواء بالصدفة أم بغيرها، الحارس يهودي.

أعلن بينيت عشية العيد بأنه قرر تشكيل طاقم وزاري برئاسته لمعالجة الجريمة في المجتمع العربي. المخرج والمدخل، مسؤول المشروع، يفترض أن يكون يوآف سيجلوبتش، وهو لواء شرطة سابق ونائب وزير الأمن الداخلي. وقرار تشكيل اللجنة نضج سراً في الأسابيع الأخيرة. بينيت لم يبلغ فريج ولم يطلب مشورته. في اللجنة الأم لجنة وزارية لشؤون المجتمع العربي، وهي أيضاً برئاسة بينيت. وإحدى مهامها المعلنة هو “العمل على خطوات لتقليص الجريمة في الوسط”. وتشكلت اللجنة قبل شهر ونصف، في 19 آب. ولكنها لم تعقد منذئذ حتى ولا لمرة واحدة.

فريج غاضب. صوته يخترق أسوار البيت، ينطلق إلى الشارع وينزل إلى ساحة المسجد المجاور. “في 1966 انتهى الحكم العسكري هنا”، يقول. “الدولة فكت ارتباطها عن السكان العرب. وكان هذا فك ارتباط من طرف واحد، مثل فك الارتباط عن غزة تقريباً.

“حول سياسة فك الارتباط، قال على النحو التالي: ليس مهماً ما تفعلون، المهم أن تلقوا ببرازكم داخل بيوتكم. دولة داخل دولة. حتى التسعينيات هذا نجح، إلى هذا الحد أو ذاك: حلت النزاعات داخل الوسط بالصلح، بوساطة الوجهاء والشيوخ. وكان الناس يتقاتلون بالعصي والسكاكين. ولم يكن السلاح إلا لدى أناس كانوا مرتبطين بالحكومة.

“فتح تيار السلاح بعد اتفاق أوسلو. وكل من أراد حياة سلاح غير قانوني عرف من أين يحصل عليه. بالتوازي، تم فتح تيار المال، ودخل العرب إلى كل فرع هجره اليهود. سائقو الشاحنات مثلاً. فاليهود اليوم لا يكادون يكونون سائقي شاحنات، أو صيادلة، أو عاملي إغاثة، أو محاسبين. النمو في الدولة لم يتجاوز العرب – ولا تجدي المحكمة.

“اكتشف الناس المال السهل. شاب عربي أنهى الجامعة قد يكسب 8 آلاف شيكل؛ ابن جيله الذي دخل إلى السوق السوداء أو إلى صفقات المخدرات يكسب عشرات الآلاف. هوامش المجتمع تتسلل إلى المركز. ويتزودون بالسلاح ويكتشفون بأن هذا مجدٍ: الناس يخافونهم؛ يحترمونهم. وهم يفوزون في عطاءات السلطات المحلية، وفي التعيينات، وفي غزو الأرض العامة. يدعونهم إلى الأعراس ويصافحونهم في خيام العزاء.

“في الماضي، عندما كانت عائلتان تتنازعان كانتا تتوجهان إلى شيخ؛ أما الآن فتذهبان إلى مجرم. لقد أصبح المجرم شيخاً. لا يهم من أنت، رئيس بلدية.. طبيب.. تاجر.. ولكنك ستذهب إلى المجرم وتدفع له. بالعربية يقال “طخيخ”. من المجدي أن يكون المرء “طخيخاً”.

“كل هذا الأمر يحصل تحت عيون الشرطة. الشرطة تريد صلحاً: لا يهمها إن كان المجرم هو من يجري هذا الصلح. في المرحلة التالية، تشتري العائلات العادية سلاحاً غير قانوني. وإلا من سيحمينا؟ تسأل”. لقد كرر على مسمعي قصة رواها له شاب عربي. شرطي أصدر له مخالفة سير في “كفار سابا”. وقال له الشرطي هذه المخالفة يمكنك أن ترتكبها في قريتك وليس هنا. أنتم، السياسيين في الوسط العربي، سرتم مع هذا، قلت له.

فقال فريج: “صحيح، أعترف. سرنا معاً. الحكم المحلي الذي هو المؤسسة في المجتمع العربي، سلم وسار مع التيار”. فقال: والنتيجة هي نحو مئة قتيل منذ بداية السنة وفقدان الأمن الشخصي.

قال فريج: “أنت لا تحصي صحيحاً. ماذا عن الجرحى؟ ماذا عن مصابي الصدمة؟ أحياناً يتم إطلاق النار أمام مئات الأشخاص. كمال ابني الصغير هو ابن 13. ذات يوم سافر في سيارة مع زوجتي. سائق السيارة التي أمامهم فتح النافذة وبدأ يطلق النار في الهواء. لماذا؟ راق له ذلك. إحدى بناتي علقت في نار في الشارع. لم تعرف ماذا تفعل. في النهاية وجدت ملجأ في دكان”.

التسيب لا يتوقف في استخدام السلاح. في أثناء الاضطرابات في اللد، في أيار، سألت رئيس البلدية يئير رفيفو، كيف يؤثر الوضع على صفقات المخدرات في المدينة؟ قال إن “المجرمين غيروا مهنتهم. فهم الآن مختصون في بيع الفواتير المزورة”.

هذا الفرع يزدهر أيضاً في كفر قاسم وفي بلدات عربية أخرى. ويقول فريج: “لا قانون، لا إنفاذ، لا ردع. فوضى”.

هل كل هذه الفوضى من صنع منظمات الجريمة؟ سألت.

“لا ليست منظمات الجريمة”، أجاب. “هذا سلوك عرضي، سلوك جمعي”.

قبول الشيطان

“أدت الجريمة إلى انضمام الحركة الإسلامية إلى الحكومة”، قال فريج. “لقد توصل السكان إلى الاستنتاج بأنه بدون الدولة لا يمكن. إذا أصبت بوجع رأس، تتناول قرصاً مسكناً وتنام. أما إذا أصبت بسرطان، فستذهب إلى المستشفى. السرطان ما يصيبنا”.

هل أنت مع مشاركة الشاباك؟ سألت.

“مستعد لقبول كل واحد – ولو كان الشيطان”، أجاب. “المهم أعطني أمناً شخصياً. هيا نسمي الولد باسمه: الشاباك على أي حال في كل بيت. أريد للدولة أن تتحمل المسؤولية وتدخل بكل الوسائل التي في يديها. يجب تجفيف المستنقع”.

كيف سيعمل هذا، سألت. هل تريد أن تغرق البلدات بسرايا حرس الحدود؟

أجاب: “لا، أتحدث عن جمع المقدرات. لا يمكن للشرطة أن تقضي على الجريمة وحدها. أين سلطة سوق المال، أين سلطة الضرائب، أين “لاهف 433″؟ تتجول مئات السيارات التي تكلف نصف مليون شيكل كل منها. لماذا لا أحد يسأل المالك من أين المال؟

“أعطيك مثالاً: من يوفر الماء هنا هي مصلحة المياه المشتركة بين كفر قاسم وجلجوليا. ولكن ما كل البيوت تدفع ما عليها”. سألت. ماذا يعني؟

تردد فريج. وسألته: أنت وزير في إسرائيل، وتخاف أن تتحدث؟

“بالتأكيد”، قال. “لا أريد أن يطلقوا النار علي”. فقلت له إن الحكومة وعدت بتخصيص مليارات شواكل أخرى للوسط العربي.

رد فريج بغضب: “وهل تعتقد أن المال سيحل المشكلة؟ الجواب لا. النظام والإنفاذ، هذا ما يجب. عوفر بارليف، صديقي، قال لي: عندي مال، ساعدني. فقلت له: دعني من المال.

“أنتم اليهود خربتمونا – جلبتم لنا المال. استثمرناه في العجل وفي الحجر، في السيارات والبيوت. هذا لم يساعدنا ضد الجريمة”.

في النهاية يقول فريج: “لا غزة، ولا أبو مازن، ولا إيران… ما يهدد استقرار الحكومة هو الجريمة في الوسط العربي. نحن (أي هو وأربعة أعضاء الحزب الإسلامي) لا يمكننا أن نقف في وجه الضغط الجماهيري. في الليل، كل واحد منا يعود إلى بلده، يتحدث مع العائلة؛ يذهب إلى الأعراس، إلى خيام العزاء. الغضب شديد”.

ألا يفهم بينيت هذا؟ سألت. قال فريج: “يقول بينيت لنفسه إنه أمر لن يجلب ناخبين”.

ألا تطرح إنذاراً على زملائك في الحكومة”، سألت. هل تهدد بالاستقالة.

فقال فريج: “لا. هذا ليس إنذاراً. هذا تقدير واقعي”.

فيل في حانوت فخار

من تصادق في الحكومة؟ سألت.

“جدعون ساعر”، أجاب. “لي مشكلة مع آييلت شكيد، ولي معها حديث. بينيت لا يحصيني، وأنا خائب الأمل منه، وليست خيبة على المستوى الشخصي. أعتقد أن معظم الوزراء لا يستوعبون بأن هناك وزيراً عربياً في الحكومة. هذا مؤسف، أدافع عن الحكومة في كل مكان”.

كوزير للتعاون الإقليمي، يفترض بفريج أن يؤدي دوراً في كل الاتصالات مع الزعماء العرب في المنطقة. هذا لا يحصل. سافر وزير الخارجية لبيد على رأس وفود إلى أبو ظبي والمغرب والبحرين. ولكنه لم يدعُ فريج. “حتى اليوم لم أسافر إلى مكان”، يقول. “سألت في مكتب رئيس الوزراء لماذا نسوني في البيت؟ أجابوا بأنهم يحاولون ترتيب رحلة عمل له إلى أبو ظبي في تشرين الأول.

كان يفترض به أن يدفع بالاتصالات الاقتصادية مع السلطة الفلسطينية إلى الأمام. الفلسطينيون موضوع سوبر حساس في الحكومة الحالية. فيه كل ما يهدد وجود الحكومة: أجندات ومصالح متضاربة، وحروب أراض واضطرارات سياسية وأمنية. إذا جرى شيء فهو يجري على أطراف الأصابع، سراً. عندما دفع فريج باتجاه قرار لإعطاء قرض بـ 800 مليون شيكل للسلطة الفلسطينية، قفز مسؤولون كبار في مكتب وزير الدفاع وفي مكتب رئيس الوزراء، إلى السماء، كل مكتب وأسبابه. اتهموه بأنه يتصرف مثل فيل في حانوت فخار، يعد باسم الحكومة وعوداً لا غطاء لها، ويخرج أموراً إلى الإعلام.

اضطر فريج للابتعاد عن كل مفاوضات مع السلطة. كل ما تفعله وزارته يتم بمبادرته وبمبادرة الفريق الطموح الذي عينه، المديرة العامة للوزارة روني ألون ورئيس الطاقم ياعيل بتير. “هما تخلقان أموراً من العدم”، يقول فريج فيهما. رئيس “ميرتس” نيتسان هوروفيتس، لا يساعده: يداه مليئتان.

يعتزم فريج السفر في غضون أيام إلى رام الله للقاء مع أبو مازن. يفترض أن ينضم إليه هوروفيتس. سيتم اللقاء بتكليف من الحزب – وليس من الحكومة. وعلى بينيت أن يمتص. في خطابه في الأمم المتحدة، عرض الحكومة من الحائط إلى الحائط كنموذج للاقتداء. وللنماذج أمل.
بقلم: ناحوم برنياع
يديعوت أحرونوت 1/10/2021

رابط مختصر: http://raqamnews.com/post/48113