آخر الأخبار

  • 112

العرق دساس

العرق دساس


دخل رجل غريب بلدة وهو ينادي أنا سياسي أحل المشكلات بين الدول , بين القبائل وبين الشخصيات

أنا سياسي ..

سمعه الملك وهو جالس في قصره فقال لرجاله آتوني بهذا المنادي دخل الرجل وبعد التحية والسلام سأله الملك : أنت سايس ؟؟ أي يربي الخيل و يهتم بشئونها

قال السياسي: لا أنا سياسي فقال الملك: لا أنا سمعت إنك سايس واليوم تم تعيينك عندنا سايس للخيل ولي فرس أحبها وأريدك أن تهتم بها

رد السياسي : أنا لست سايس أنا سياسي

قال الملك : قلت لك إنك سايس وإلا أعدمتك - فما كان من الرجل إلا الامتثال لأمر الملك خوفا من الإعدام فتسلم الفرس من السايس السابق وحذره قائلا : هذه الفرس أعز على الملك من روحه احذر أن تخبره بعيوبها وإلا إعدامك

ثم نادي الملك على خدمه قائلا حضروا للرجل غرفة وفراش وأعطوه ثلاث وجبات مرق ورز ليباشر مهمته و يهتم بالفرس

باشر الرجل عمله وبدأ يسوس الفرس وبعد عشرون يوما

هرب الرجل خوفا من الملك فأمر الملك بإحضاره وسأله لماذا هربت ؟؟

ربما قد وجدت عيبا في الفرس قال الرجل مولاي أعفيني قال الملك: أخبرني ماذا وجدت في الفرس وإلا أعدمك

فقال الرجل : إذا أعطني الأمان قال الملك : لك الأمان

قال الرجل: هذه الفرس أصيلة وكل من أخبرك أنها رضعت من أمها فقد كذب عليك

حمل الملك سيفه لقطع رأس الرجل وقال له كيف تقول عن فرسي إنها لم ترضع من أمها أمر خدمه برمي الرجل في السجن وأرسل في طلب الوزير الذي أهداه الفرس...

سأله الملك قائلا: كيف تعطيني هذه الفرس وهي لم ترضع من أمها الأصيلة ؟؟!!

قال الوزير : مولاي سامحني لقد ماتت أمها عند ولادتها ولم يكن لدي إلا بقرة واحدة فأرضعتها

أمر الملك بإخراج الرجل من السجن وقال له أخبرني كيف عرفت أن الفرس لم ترضع من أمها؟؟! قال الرجل : الفرس الأصيل عادة تأكل في معلف أو تعليقه في رقبتها وهي مرفوعة الرأس أما فرسك يا مولاي فإنها تبحث عن الطعام على الأرض مثل البقر ..فقال الملك للخدم خذوا الرجل أعطوه دجاج وأطعموه جيدا ،،وأمره هذه المرة أن يسوس زوجته الملكة وقال سوف ألحقك بخدمتها!! توسل الرجل : مولانا أعفيني جزأك الله خيرا ،،

قال الملك : عليك تنفيذ أوامرنا

ذهب أحد الخدم للملكة يخبرها أن خادما جديدا وسيكون نديما لها ومستشارا بأمر الملك و لتطلب منه قضاء حاجاتها

... ثم بعد فترة من الزمن قال له: قل ماذا وجدت؟ فقال الرجل متوسلا أن يعفيه

لكن الملك أصر ليعرف ماذا وجد في الملكة وأعطاه الأمان

قال الرجل : إنها تربية ملوك وشرف ملوك وأخلاق ملوك وكرم ملوك لكن من قال لك إنها بنت ملوك فقد كذب عليك .

جن جنون الملك وقال له : كيف تقول زوجتي ليست بنت ملوك وأمر بسجنه وقطع الطعام عنه

وذهب إلى أم الملكة وأبوها وهو ملك البلدة مجاورة وشهر سيفه عليهم ليعرف قصة زوجته

فقصوا عليه قصة البنت : كانت ابنتنا لك وأنت لها وهذا كان اتفاق بيني وبين أبيك الملك منذ عمرها سنتين وكان أبوك ملكا ظالما لكن أصابت ابنتنا الحصبة وماتت وفي هذا الوقت

أمرنا أبوك بإجلاء الغجر عن المنطقة فطردناهم وحرقنا بيوتهم وخرجت لأرى ما حل بهم فوجدت هذه الطفلة عمرها عامين لوحدها قرب الوتد فأخذتها وربيتها رجع الملك لبلدته وأمر بجلب الرجل من سجنه وسأله كيف عرفت بسر زوجتي؟

قال الرجل : مولاي إن لها غمزه بعينها وهي من عادات الغجر يتغامزون عندما يتكلمون !!

فقال الملك هذا الرجل داهية ! أطعموه خروف الصبح وآخر عند الغداء وثالث عند العشاء وتجلس هنا تسوسني!!

هنا اضطربت فرائص السايس واحتار كيف يخلص من هذا المأزق وحاول وتوسل لكن لا فائدة فالملك مصر ليقوم الرجل بمهمته الجديدة ...

هرب الرجل من ليلته فجلبه

وسأله عما عرفه عنه!!

قال السايس بعد الأمان له من قال لك: إنك ابن ملك فقد كذب عليك ؟ وقال له اذهب وابحث عن أصلك.

فذهب الملك إلى أمه وقال لها: أنا ابن من؟؟ وإصر عليها واستحلفها

فقالت له أمه : كان أبوك ظالما ولا ينجب يتزوج البنت وبعد تسعة أشهر إن لم تلد يذبحها

وعلى هذا المنوال قضى على نصف بنات البلدة حتى وصل الأمر إلي ماذا أفعل إما الولد أو الذبح وكان في القصر طباخ. فأنت ابنه !!

أتى الملك إلى السياسي وسأله كيف عرفتني؟؟

قال له :معروف أن الملوك تهب وتعطي ذهبا وفضة أما أنت تعطي مرق ورز ولحم ودجاج !! الذي يرافق الطباخ ماذا ينال منه عندما يرضى عليك يعطيك طعام وعندما يغضب يقطع عنك الطعام

العرق دساس !      

منقول

رابط مختصر: http://raqamnews.com/post/48927