مركز التنبيهات

  • 65

هأرتس| حمــــاس تمشي على حبل مشدود ورفيع: دعم "الإرهاب" في القدس والضفة الغربية والحفاظ على الهدوء في قطاع غزة

هأرتس| حمــــاس تمشي على حبل مشدود ورفيع: دعم "الإرهاب" في القدس والضفة الغربية والحفاظ على الهدوء في قطاع غزة

هآرتس
عاموس هرائيل

الهجمات على الحرم وقربه لها نزعة خطيرة لإشعال حريق أكبر، في القدس، في الضفة الغربية وأحياناً داخل الخط الأخضر. 
مقتل المصلي اليهودي في مكان قريب من مدخل حائط البراق صباح يوم الأحد وإصابة أربعة إسرائيليين آخرين على يد ناشط حمـــ اسوي من مخيم شعفاط للاجئين يمكن أن يؤدي إلى نتائج مماثلة. الشرطة تكثف قواتها في البلدة القديمة، والجيش الإسرائيلي يشحذ يقظة وحداته في الضفة الغربية، على أمل ألا يحدث هذا مرة أخرى.


في مايو الماضي، عندما تصاعدت التوترات حول الحرم القدسي، استخدمها زعيم حمـــ اس في قطاع غزة، يحيى السنوار، لإجراء استعراض هادف لقدرات منظمته. أطلقت حمـــ اس ستة صواريخ على منطقة القدس - بحجة الدفاع عن المسجد الأقصى - وأثارت ردًا إسرائيليًا حادًا بلغ ذروته في جولة القتال الأخيرة. قبل ما يقرب من أربع سنوات، في صيف عام 2017، قتل أعضاء الحركة الإسلامية من أم الفحم شرطيين إسرائيليين في الحرم القدسي الشريف.
 ردت حكومة نتنياهو بوضع بوابات إلكترونية عند مداخل الجبل، مما أدى إلى أزمة إقليمية اشتملت على انتفاضة فلسطينية تقريبًا، وهجوم قاتل على إسرائيليين في الضفة الغربية، ونزاع حاد بين كبار أعضاء مؤسسة الدفاع وتوترات شديدة مع الأردن. 
أخيرًا، اضطرت الحكومة إلى إزالة البوابات الإلكترونية في الحرم القدسي الشريف.


نظرًا لأن بعض السياسيين الإسرائيليين يعتقدون على ما يبدو أن ذاكرة الجمهور في "إسرائيل" قصيرة، والتي لا تصل إلى أكثر من تلك الخاصة بطائر صغير بشكل خاص، فقد تم إطلاق سراحه فور عملية القتل ذلك الصباح؛ بسبب تدفق ردود الفعل المعتاد. 
رقص اليمين المتطرف، كعادتهم، على الدماء واتهموا الحكومة بالعجز في مواجهة "الإرهاب"، وكأن مثل هذه الحوادث لم تحدث في جميع الحكومات السابقة، بغض النظر عما إذا كان رسول من الله على رأسها. 
في الواقع، أخرج الوزير يوعاز هاندل (الأمل الجديد) من اللوبي فكرة إعادة البوابات الإلكترونية، لأن ما الذي يمكن أن يكون أكثر نجاحًا من فشل مثبت؟ نأمل ألا يغري رئيس الوزراء نفتالي بينيت، الذي كان عضوا في حكومة نتنياهو عندما تمت محاولة هذا الهراء آخر مرة، بتكرار ذلك.


حمـــ اس، كما في الجولات السابقة، سعيدة باغتنام الفرصة. ورحب المتحدثون باسم التنظيم بالهجوم صباح يوم الاحد وأعربوا عن فخرهم بأن المنفذ، وهو ناشط مخضرم في الأربعينيات من عمره، هو أحد رجالهم. 
هذا الإعلان، مثل احتفالات الفرح التي شهدتها مدن قطاع غزة بعد الهجوم، يتناقض مع شكاوى حمـــ اس من نية بريطانيا إعلان ذراعها السياسي منظمة "إرهابية"، مثلها مثل الذراع العسكرية.


كما الطفل الفلسطيني الذي طعن ضابط شرطة حرس الحدود في البلدة القديمة في القدس يوم الأربعاء الماضي، سارعت حمــــ اس إلى تبنيه. 
في الحالتين الأخيرتين، أدت استجابة سريعة من الشرطة (في الأسبوع الماضي انضم إليهم أيضًا مدني مسلح) إلى مقتل المنفذ بسرعة. 
القلق الآن من ردود الفعل، خاصة عندما يتعلق الأمر بالهجوم على منطقة الحرم القدسي، تثار مشاعر دينية وهناك ظاهرة تتمثل في سعي المزيد من الفلسطينيين للسير على خطى المنفذين.

إلى جانب القدس، يبقى أن نرى كيف سيؤثر الهجومان الأخيران على الساحات الأخرى. في الضفة الغربية، كانت الأجواء الأخيرة هادئة نسبيًا، باستثناء الحوادث المحلية، التي يرتبط بعضها بخلافات الجوار بين القرى الفلسطينية وسكان البؤر الاستيطانية القريبة، ومع ذلك، فإن سيطرة قوات الأمن الفلسطينية في المناطق أ و ب آخذة في الضعف. 
ويتجلى الآن بشكل رئيسي في الاشتباكات العنيفة والمتكررة بين الأجهزة الأمنية الفلسطينية والمسلحين - من فتح والمنظمات الإسلامية - في مخيمات اللاجئين في شمال الضفة الغربية، لكن هذا يمكن أن يمتد بسهولة إلى مزيد من الهجمات ضد "إسرائيل".


للمرة الأولى منذ فترة طويلة، أعلنت السلطة الفلسطينية في نهاية الأسبوع الماضي عزمها إطلاق عملية لإعادة السيطرة في مخيم جنين للاجئين، حيث قبضتها ضعيفة بشكل خاص.
 وتعتزم السلطة الفلسطينية اعتقال عشرات المطلوبين من المخيم، وهو إجراء يتوقع أن يؤدي إلى اشتباكات بين الشرطة الفلسطينية والفصائل المسلحة، وهو أمر غير طبيعي أو يوافق على تسيير دوريات للأجهزة الأمنية في الضفة الغربية التي يرونها ملكهم.

ستراقب مؤسسة الدفاع التطورات عن كثب، والسؤال الرئيسي هو ما إذا كانت الأحداث الأخيرة في القدس ستؤثر أيضًا على الوضع في قطاع غزة. كما ذكرت صحيفة "هآرتس" ذلك الصباح، كان هناك تهدئة مؤخرًا على حدود غزة، مع اتفاقات متبادلة لتوسيع الإغاثة الاقتصادية واستقدام المزيد من العمال من قطاع غزة للعمل في "إسرائيل".
 من المحتمل أن تحاول حمـــ اس الاستمرار في لعبة مزدوجة: من ناحية، تشجيع الهجمات في القدس والضفة الغربية - أيضًا على أمل أن يؤدي ذلك إلى تقويض استقرار حكم السلطة الفلسطينية وعلاقاتها مع "إسرائيل".
 ومن ناحية أخرى، يجب الحرص على عدم المبالغة في التأكيد على التهدئة في غزة لتجنب مواجهة عنيفة جديدة من شأنها أن تلغي إنجازات الأشهر الأخيرة، لكن التجربة السابقة - آخر مرة حدث ذلك في أيار - تثبت أن حمـــ اس تجد صعوبة في الالتزام بهذه السياسة وتميل أحيانًا إلى شدّ الحبل مع "إسرائيل" بطريقة قد تؤدي إلى تصعيد في الجنوب أيضًا.

رابط مختصر: https://raqamnews.com/post/54667