دولي

  • 139

محادثات بين طالبان والغرب في أوسلو حول حقوق الإنسان والأزمة الإنسانية في أفغانستان

محادثات بين طالبان والغرب في أوسلو حول حقوق الإنسان والأزمة الإنسانية في أفغانستان

تنطلق في أوسلو اليوم الأحد محادثات بين طالبان والغرب وممثلين عن المجتمع المدني الأفغاني تتركز على حقوق الإنسان والأزمة الإنسانية في أفغانستان حيث يهدد الجوع ملايين السكان.
وفي زيارتهم الأولى إلى أوروبا منذ أن عادوا إلى السلطة في آب/اغسطس، سيلتقي عناصر طالبان مسؤولين نروجيين إلى جانب ممثلين عن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا والاتحاد الأوروبي.
وسيقود وزير الخارجية أمير خان متقي وفد طالبان.
وذكر مسؤول في الخارجية الأميركية أن جدول أعمال الاجتماع سيشمل "تشكيل منظومة سياسية ممثلة (لجميع الأفغان) والتصدي للأزمتين الملحتين الإنسانية والاقتصادية، والمخاوف المرتبطة بالأمن ومكافحة الإرهاب، إلى جانب مسألة حقوق الإنسان، وخصوصا تعليم الفتيات والنساء".

وقال الناطق باسم الحكومة ذبيح الله مجاهد لفرانس برس السبت إن طالبان تأمل بأن تساهم المحادثات في "تبديل أجواء الحرب (...) إلى وضع سلمي".
ولم تعترف أي دولة بعد بحكومة طالبان. وشددت وزيرة الخارجية النروجية أنيكين هويتفيلدت على أن المحادثات "لن تمثل شرعنة لطالبان أو اعترفا بها".
وأضافت "لكن علينا التحدث مع السلطات التي تدير البلاد بحكم الأمر الواقع. لا يمكننا أن نسمح للوضع السياسي بأن يؤدي إلى كارثة إنسانية أسوأ".

ويتوقع بأن يلتقي وفد أفغانستان في اليوم الأول من المحادثات المغلقة في أوسلو بممثلين أفغان عن المجتمع المدني وشخصيات نسائية رائدة وصحافيين.

رابط مختصر: https://raqamnews.com/post/60702