مركز التنبيهات

  • 103

نائب لبناني يشهر مسدسه لأجل ربطة خبز

نائب لبناني يشهر مسدسه لأجل ربطة خبز

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي لقطات لنائب سابق عن التيار الوطني الحر، أشهر سلاحه بوجه شبان، بعد مشادة كلامية تتعلق بشراء الخبز، الذي يعاني اللبنانيون من أجل الحصول عليه.


وفي المقطع، ظهر النائب السابق حكمت ديب وهو يجادل الموظفة، بعد رفضها منح أحد الزبائن ربطتي خبز، وضرورة الاكتفاء بواحده، ولدى سؤالها عن السبب، أجابت أنه “إما يأخذ واحدة، أو ولا ربطة”، وتهجمت عليه بالقول: “إنتو خربتوا البلد”.

 

وقام ديب بإلقاء سلة من القش على الموظفة، ووقع اشتباك بالأيدي، قبل أن يخرج إلى سيارته ويلحقه اثنان، ليخرج مسدسه ويهددهما في حال اقتربا منه.

 

وتسببت أزمة الخبز في لبنان بالعديد من المشاجرات خارج المخابز، وتحول بعضها إلى حوادث إطلاق نار في الهواء.

 

وازدادت المشكلة حدة منذ اندلاع حرب أوكرانيا التي عطلت إمدادات القمح من مورد الحبوب الرئيسي في لبنان.

 

لكن أزمة القمح ترتبط أيضا بمضاعفات الأزمة المالية اللبنانية التي أفقدت العملة المحلية أكثر من 90 بالمئة من قيمتها خلال ثلاث سنوات.

 

ويتم إنتاج الرغيف، الذي يعتبر عنصرا غذائيا أساسيا للكثيرين، باستخدام الدقيق المستورد بأسعار صرف مدعومة، ما يوفر بيئة مواتية بشدة للفساد، ويولّد سوقا سوداء يباع فيها الخبز بأسعار مضاعفة.

 

وعزا وزير الاقتصاد أمين سلام أزمة الإمدادات الأخيرة إلى سرقة تجار قمح للدقيق الشهر الماضي. وفي تصريحات لوكالة رويترز، ألقى سلام باللائمة أيضا في النقص الأخير على النازحين السوريين، واتهمهم بشراء أرغفة فائضة عن حاجتهم لإرسالها إلى سوريا أو بيعها في السوق السوداء.

 

وقال ردا: “بالنسبة إلى موضوع النازحين السوريين، طبعا هم يشكلون ضغطا كبيرا جدا، والمؤسف أنهم لا يستعملون حاجاتهم للاكتفاء الذاتي، بل هم صاروا يأخذون ربطات زيادة ويبيعونها بالسوق السوداء أو يبعثونها إلى سوريا، هذه هي المشكلة”.

 

وأضاف: “بالنسبة لنا، السوري مثله مثل اللبناني، هو إنسان يحتاج إلى المواد الغذائية، لا تفرقة إنسانية عندنا، ولكن صار فيه استغلال، يقف أول مرة ويأخذ ربطة، ومن ثم يرجع ويأخذ ربطة ثانية، ويرسل عائلته كلها، ويحصل تهريب للربطات وبيعها في السوق السوداء أو تهريبها”.

وقال مصدر أمني إن اشتباكات بالأيدي اندلعت لدى تدافع سوريين ولبنانيين أمام أحد المخابز في بيروت.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: “في هذا الوضع الصعب للغاية، نشهد زيادة في التوترات بين المجتمعات المختلفة”.

وأضافت: “المفوضية قلقة أيضا من أن الممارسات التي تضع القيود والتدابير التمييزية يتم تطبيقها على أساس الجنسية، ما يؤثر في جملة أمور على اللاجئين”.

رابط مختصر: https://raqamnews.com/post/67219